الرئيسيةس .و .جبحـثقوانين المنتدىقراءة القرآن الكريم التسجيلدخول

شاطر | 
 

 عِندمَـِـا أختَفـىِ و لآ يشِـِـِعرُ بيّ سـوى’ الـِـ ؟؟؟ ( اختِفَــاءْ فّتـَـاةَ ! )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ayano sama


avatar


مُساهمةموضوع: عِندمَـِـا أختَفـىِ و لآ يشِـِـِعرُ بيّ سـوى’ الـِـ ؟؟؟ ( اختِفَــاءْ فّتـَـاةَ ! )    الجمعة 6 يناير - 4:45:25


إسم الكاتبة:rinad

المنتدى الأصلي:مكسات

عنوان القصة : اختفـاء فتاة .. جملة العنوان في الاعلى كلمتها لحياتها التي ستنقلب

عدد الاجزااء : مو معروف حاليا بس ممكن تتعدى العشرين جزء او اقل..

جزء تمهيدي /



لآ أدري كيف , لكنني وجدت نفسي فجأة في منتصف حديقة مهجورة بمنتصف ليلة مقمرة !

فزعت بشدة و شعرت بالبرد و الرعب , فنهضت و أنا اتفحص نفسي , ملابسي كما هي لكنها متربه و شعري
آآه شعري الذهبي الجميل لقد أفسد و عليه تلك الاتربة و أوراق الأشجار,
منذ متى و أنا ساقطة هنا , نائمة أم أغشي علي ؟؟؟!!
,,

سرت خارجا بهدوء و رأت الشارع.. كانت السيارات تمر.. فأخذ ألوح لها...
: توقـــف.. توقف..!

لكن و لا سيارة واحدة تستجيب !! , هذا عجيب و يثير الغضب.. ألا يرون فتاة مسكينة واقفة وحدها
مؤكد بأنها تحتاج مساعدة , لكن يالا قساة قلوبهم !!

أنهم حتى لم ينظروا نحوي .. هل أنا خفيه مثلا !!!

شعرت بالتعب الشديد من كثرة الوقوف , ربما ساعة كاملة و عشرة سيارات تقريبا قد مرت من هنا و لم
ألفت انتباهاً لها , ما هذا ؟! لهذه الدرجة مستعجلون و مشغولون في هذا الوقت من الليل.

رأيت سيارة قد أتت و قد ابطأت سرعتها , شعرت بالفرحة , آه و اخيراً سوف ارتاح..
فتح باب السيارة و نزل رجل ضخم ليبتعد قليلا خلف الاشجار.. تعجبت لكنني أسرعت نحو سيارته و صعدتها

أتى مهرولا و ركب السيارة ثم انطلق..

قلت له بهدوء : آه شكرا لتوصيلي , هل تعرف شارع كرويـت ؟!.

لم يرد علي بل استمر يحدق أمامه , ثم مد يده و أشغل موسيقى صاخبة مزعجة..

قلت مجددا و قد تملكني القلق : آ.. هل تسمعني ؟!

لكن الرجل لم يبد أبدا أي تأثر أو استجابـة ..
ربما بسبب الموسيقى , لكنني حدثته قبلها.. مددت يدي و أطفأت المسجلة ..!!

فزع الرجل و حدق بمسجل سيارته , فأخذ يضربها قليلا.. ثم انتبه إلى الزر قد أغلق
ففتح الموسيقى مجددا.. وهو يقول : مالذي اصابه أنه جديد..!

صدمت بشدة و فتحت فمي... مددت يدي أمام وجهه و أحركها أمام عينيه , لكنه لم ينظر إلي

قلت بداخلي : مسستحييل !!!

فأردت أن أتأكد و قلبي بدأ يدق بشدة , فأطفأت المسجل.. حدق به الرجل و أشغله مجددا وهو يقول
بغضب : ما به ؟! هل الزر مرتخي ؟!!

صرخت بوجهه : أنهاا أنا من أطفأته , الا تراااني ,, انظر هنااا , هيه أنت !!

لكن لا استجااابه و لم ينظر حتى الى جهتي , أو يسمع صوتي..هل يعقل هذا ؟!

وضعت يداي على وجهي بيأس عندما ادركت الحقيقية , الشيء المستحيل الذي لم يخطر حتى ببالي..


أنا مخفيــة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ayano sama


avatar


مُساهمةموضوع: رد: عِندمَـِـا أختَفـىِ و لآ يشِـِـِعرُ بيّ سـوى’ الـِـ ؟؟؟ ( اختِفَــاءْ فّتـَـاةَ ! )    الجمعة 6 يناير - 4:50:39

صور للشخصيات الرئيسية





الاسم : كيت تايلور
العمر : 17 سنة
معلومات : هي الشخصية الرئيسية, و حتتعرفو عليها من خلال القصة

[img][/img]



الاسم : ماريا لوكن
العمر : 17 سنة
معلومات: صديقة "كيت" المقربة و الوحيدة





الاسم : هيرو بروس
العمر : 19 سنة
معلومات : حتتعرفو عليه في القصة كتير ^^





الاسم : جون لوكس
العمر : 18 سنة
معلومات : الصديق المقرب لـ "ماريـا" , وهو انسان عنده انفصام شخصية و معقد نفسيا..
ينجن كثيير و يفقد عقله اذا شاف ماريا تكلم حدا غيره "شاب" يعني..!!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ayano sama


avatar


مُساهمةموضوع: رد: عِندمَـِـا أختَفـىِ و لآ يشِـِـِعرُ بيّ سـوى’ الـِـ ؟؟؟ ( اختِفَــاءْ فّتـَـاةَ ! )    الجمعة 6 يناير - 4:53:32



البـارت 2

[img][/img]

نظرت الفتاة الخفية من الزجاج ولكنها لم ترى أنعكاس صورتها .. فأخرجت يدها من النافذة أمام مرأة السيارة
و لم ترى انعكاسا , قالت بخوف : يا ألهي ماذا حصل لي ؟!

ثم رأت لافتة الشارع الجانبي " شارع كرويـت" !
قالت بصراخ : هناااااك منزلي...!! توقف .. توقف أرجووك.
لكن بالطبع لم يسمعها الرجل او ينتبه لها اصلا... ارتبكت الفتاة كثيرا و ضربت بقدمها على دواسة الفراامل.. لتتوقف السيارة فجاءة و يصدم رأساهما
في مقدمه السيارة..

فتحت الباب بجانبها و قفزت بسرعة ..... و الرجل مذهول مالذي حدث للتو...
قال مع نفسه : لا شك بأن سيارتي مسكونه !!!!



ركضت الفتاة في الشارع كثيرا و مرت بجانب منازل ريفية النوع , و كل منزل له حديقة امامية و خلفيه ..
توقفت لتلتقط انفاسها .. لكنها فزعت مجددا وهي ترى ...

رجال شرطة كثيرون و سياراتهم و هناك سيارتا اطفاء ايضا و قد احاطوا منزلها بشريط أصفر و أغلق الشارع أيضا !!!!
كان الوقت منتصف الليل تقريبا ,لكن هناك اناس خرجوا ينظرون مالذي يحدث..؟!!

تقدمت الفتاة برعب و يدها على قلبها من محقيين واقفين يتكلمون بسرعة ..
_ انه منزل ال تايلـر لقد احترق فجاءه بسبب حادث تسرب في الغاز لقد حدث الحريق عند الغروب.... لقد توفي الوالدان للأسف ...
_ لكننا لم نجد اي اثر أو جثة الابنة .. "كيت تايلر"
_ نعم , اتصلنا بكل الاشخاص الذين يعرفونها و لم يعرفون عنها اي شيء...!! كأنها اختفت مع الرمااد !!

شعرت كيت و كأن صااقعة برق قووية ضربتهاااا ...!! والدااااي توفيااااا ..
سمعت صوت بكاء و صراخ
: لا هذاا مستحيييييييل ... لاااااا
فنظرت وهي مذهوله و مصدومه لتجد صديقتها تبكي وهي مع امها امام المنزل الذي تحول لحطاام اسود ..!

فتوجهت كيت نحوهما... انهارت الفتاة و الام تحاول امساكها ..
قالت كيت بألم : انااا هنا... ماريا... الا ترينني ؟! أنني هنا أخبريني ان كل هذا كذب... اوهام

لكن ماريا اغشي عليها حقا فصرخت امها و اتى اليهم بسرعة المسعفون..
صرخ المحقق : أخرجوااا هؤلاااء النااس من هناا...!!!

أخذت كيت بتكي بحرقة وهي تصرخ : هذاا غير صحيييح ...!!! انه ...انه مجرد كابووس...لا ...لا يمكن... أبي... أمي... !!
فجاءه اخذت الجو ينقلب و يسود بعينا كيت فسقطت مغشيا عليها ~



بعد ساعاات ~

افاقت كيت و رأسها يؤلمها بشدة.. نظرت حولهاا و وجدت نفسها مرميه على الارض أمام حطام بيتها
و قد جرح جبينها .. و كانت ساعات الفجر الاولى..
لم يوجد احد.. فقط الشريط الاصفر الذي يمنع الاقتراب.. كانت عيناها منتفختان من البكاء.. بالكاد تستطيع النظر..
قالت ببكاء : اميي... ابي...ك..كيف حدث هذااا ؟!
سمعت صوت سيارة اتت خلفها.. و خرج منها رجل في عقده الثالث.. بمثل عمر ابيها...
وقف الرجل مذهولا وهو يحدق بالمنزل.. قال بصدمة :
_ لا مستحييل !! كيف حدث هذاا ؟!

عرفته كيت .. كان هذا صديق العائلة "جونسن" , وهو شخص طيب القلب ..
نهضت كيت بسرعة و هي تبكي لترتمي باحضانه و تقول : عم جو..!! أتصدق ما حدث..؟! خذني لواالداااي..!!

صدم "جونسن" وهو يشعر بانه مقيد.. اخذ يحدق حوله وهو يشعر بانه يهلوس..! أو ربما اصابته تعويذة تقييد خفيه..!
قال بصدمه : مم..!! ماذا !.
صرخت كيت بأقوى مالديها : ارجوووووووكم فليشعر بي احد !!

رفع جونسن يديه وهو مرتبك بشدة و هو يشعر بوجود شخص ما.. !!
لكن كيت ابتعدت عنه و جلست تبكي على الارض.. لمس الهواء حوله.. لكنه لم يشعر بشي..
قال بنفسه : يالهي هذا غريب.. سأذهب الى الشرطة..!!!
ركب سيارته و ذهب بسرعة..انتبهت كيت و ركضت خلفه وهي تقول : لاااا انتظر سااتي معك... لحظظظة !!!

لكنها لم تقدر على اللحاق به..
شعرت بيأس و ألم فضيع.. فمشت بتعب الى الحي المجاور.. حيث منزل صديقتها "ماريا"..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عِندمَـِـا أختَفـىِ و لآ يشِـِـِعرُ بيّ سـوى’ الـِـ ؟؟؟ ( اختِفَــاءْ فّتـَـاةَ ! )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Web Masters :: الشعر و الخواطر والروايات :: القصص و الروايات-
انتقل الى: